-->
إنجلترا وألمانيا تخففان قيود «كورونا»

إنجلترا وألمانيا تخففان قيود «كورونا»

 

إنجلترا وألمانيا تخففان قيود «كورونا»


لندن - أ ف ب

تختلف مشاهد التعامل مع فيروس كورونا في أوروبا، بين رفع بعض القيود، الاثنين، في بريطانيا وألمانيا اللتين تحذوان حذو دول أخرى خففت القيود نهاية الأسبوع، وتعزيز الإجراءات لاحتواء الوباء في المجر وفنلندا، وفي الولايات المتحدة، تمكن الرئيس الأمريكي جو بايدن أخيراً من إقناع مجلس الشيوخ بالتصويت، السبت، على خطته الضخمة البالغة 1.9 تريليون دولار لإحياء أكثر اقتصادات العالم تضرراً بالوباء.
ويسود الأمل مجدداً في المملكة المتحدة، حيث عاد عدد من التلاميذ إلى المدارس، صباح الاثنين، وهي خطوة أولى حاسمة في خطة الحكومة البريطانية لإخراج البلاد تدريجياً من الإغلاق الثالث.
وبفضل حملة التلقيح الضخمة والسريعة، إذ تم إعطاء 22 مليون جرعة أولى، أشارت الحكومة إلى أنه سيكون من الممكن بدءاً من 29 آذار/ مارس اجتماع ستة أشخاص في الأماكن الخارجية، ومن المقرر إعادة فتح الحانات والمطاعم والمتاجر غير الأساسية في 12 إبريل/ نيسان.
وفي ألمانيا، تخطط الحكومة أيضاً لرفع بعض القيود اعتباراً من الاثنين، وستتمكن المكتبات ومحال بيع الزهور ومدارس تعليم القيادة التي أعيد فتحها في بعض المقاطعات، من الترحيب بالزبائن مجدداً في كل أنحاء البلاد.
ويعتبر الرأي العام أن حملة التحصين بطيئة جداً، إذ لم تشمل إلا 5 في المئة من السكان حتى الآن، بينما يزداد السخط حيال القيود، على الرغم من أن برلين بدأت تخفيفها.

0 تعليق على موضوع "إنجلترا وألمانيا تخففان قيود «كورونا»"

إرسال تعليق

Iklan Atas Artikel

Iklan Tengah Artikel 1

Iklan Tengah Artikel 2

Iklan Bawah Artikel